بيت الاسلام

بيت الاسلام

حلمنا لرفع راية ونشر دين فساهمونا بردودكم لننهض بالمنتدى
 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخولتوجد لديك رسالة جديدة

شاطر | 
 

 الطفل أبو زهرة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابتسامة جزائرية
المشرف العام
المشرف العام
ابتسامة جزائرية

انثى عدد الرسائل : 24
العمر : 25
الموقع : الجزائر
العمل/الترفيه : المطالعة
تاريخ التسجيل : 03/07/2009

الملف الشخصي
أنست وشرفت في منتدانا الهداية يا :
50/100  (50/100)

مُساهمةموضوع: الطفل أبو زهرة   الأحد يوليو 05, 2009 12:18 pm

الطفل أبو زهرة



استشهد ضحيّة هواية القتل عند جنود الاحتلال الصهيوني



رام الله – خاص

بدأ
أوسع اجتياح صهيوني للمدن الفلسطينية في الضفة الغربية حيث كانت رام الله
و البيرة و بيتونيا ثلاث مدن فلسطينية استهدفتها عملية السور الواقي .
الطفل فضل محمود حسين أبو زهرة ابن التسع سنوات و أحد أبناء الصف الثالث
في مدرسة بيتونيا الأساسية و يسكن مع عائلته المكوّنة من (19) فرداً في
أحد البنايات القريبة من مقر الأمن الوقائي في بلدة بيتونيا .



يوم
الإثنين الثاني من شهر نيسان تقتحم ثلاثون آلية و دبابة عسكرية صهيونية
البلدة و تحاصر مقر الأمن الوقائي من جميع الجهات ، و ينتشر القناصة
الصهاينة على أسطح البنايات المجاورة من بينها العمارة التي تقطن بها
عائلة الشهيد فضل أبو زهيرة ، من الجهة الجنوبية للمقر و هنا تبدأ القصة .



عشرون
جندياً اقتحموا العمارة و بدءوا باقتحام الشقق بنفس الأسلوب الذي استخدم
في عمليات الاقتحام الصهيونية للمخيمات الفلسطينية ، يتنقلون من شقة إلى
أخرى عبر فتح ثقوب في الجدران و تحطيم البوابات الرئيسية بعبوات تفجيرية
خاصة ، و لكن والد الطفل فضل سارع و فتح الباب للجنود قبل قيامهم بتفجيره .



و
بعد التفتيش و التخريب و الاحتجاز طلب الجنود من جميع سكان البناية (60
شخصاً) الخروج من العمارة و هناك احتجِزوا في الشارع أكثر من نصف ساعة ،
قبل أن يسمح لهم بالعودة و لكن إلى شقة واحدة في الطابق الأرضي ، العائلات
قسّمت نفسها ، الرجال في غرفة و النساء في أخرى و الأطفال في غرفة ثالثة .



أخذ
الجنود مواقعهم داخل الشقق الباقية ، و حوّلوها بشكلٍ كامل إلى ثكنة
عسكرية و نصبوا رشاشاتهم الثقيلة و قناصتهم في بيوت العمارة ، بشكلٍ مستمر
و متواصل لعدة أيام حتى انتهاء أزمة مقر الأمن الوقائي ، كما سمعوا عنها
في وسائل الإعلام .



ظنّ الرجال و النساء و الأطفال هناك
أن الأزمة انتهت بأقلّ الخسائر لأن المثل الشعبي الفلسطيني يقول "في المال
و لا في العيال" و كان هذا بمثابة مواساة للأسر الفلسطينية تلك و التي
أحدث جيش الاحتلال بشققها دماراً و خراباً كبيراً .



لكن
بقيت دبابة بجانب أحد المصانع القريبة من المقر ، بالرغم من انتهاء أزمة
المقر بشكلٍ كامل و خروج كلّ من كان فيه ، و احتلت الدبابة و الجنود الذين
كانوا بها المصنع و حوّلوه إلى ثكنة عسكرية لمدة عشرين يوماً .



يبعد
المصنع سبعين متراً عن بيت الطفل أبو زهرة ، و كان الجنود بين الفينة و
الأخرى يطلِقون الرصاص على البنايات المجاورة ، و باتجاه أسراب الحمام
المارة من المنطقة ، و تقف في بعض الأحيان على أسطح العمارات تلك .



و
مساء الثامن عشر من نيسان أطلق الجنود عدة عيارات نارية باتجاه حمامتين
كانتا على سطح عمارة الطفل فضل ، الأخير و أشقاؤه دفعتهم براءة الطفولة
للتراكض باتجاه النافذة لحظة سماعهم أزيز الرصاص . فضل كان في المطبخ ،
أسرع باتجاه نافذة الصالون و صعد على الأريكة المجاورة للنظر إلى الدبابة
و الجنود .



دقيقة واحدة وقف فضل ينظر من النافذة باتجاه
الجنود ، حتى أطلق الجنود باتجاه عياراً نارياً ثقيلا اخترق بطنه و نفذ من
ظهره و خرجت أمعاؤه على الأرض كما قالت والدته .كانت والدته تقف بجواره
لحظة إصابته ، و على الفور سحبته للخلف ، كان النزيف شديداً من صدره و
ظهره ، اتصل والده على الإسعاف الذي كان مصادفة بالقرب من الموقع و بعد
خمسة دقائق فقط وصل الإسعاف .



و ما إن وصلت سيارة الإسعاف
حتى دخل الولد في غيبوبة ، حاولوا مساعدته و لكن دون جدوى و أبلغ الإسعاف
الطوارئ في مستشفى رام الله بحالة الطفل فضل الخطيرة ، حيث تم تجهيز غرفة
العمليات قبل وصوله .

تقول والدته : "عندما سقط فضل على الأرض قال لي أربع كلمات "أنا بدّي أموت يا ماما" ، و مات الطفل و لكن مات شهيداً .



توجّهت
سيارة الإسعاف مسرعة نحو المستشفى ، و بسبب الاحتلال و فرض نظام منع
التجوّل على المدينة منعت العائلة من مرافقة ولدها الطفل إلى المستشفى ،
في الطريق إلى المستشفى و التي لا تحتاج سوى ستة دقائق اعترضت دبابة
صهيونية طريق الإسعاف و احتجزوه أكثر من عشرة دقائق ، و لم ينفع صراخ
الطبيب عبر مكبرات الصوت على الجنود بفتح الطريق لخطورة الحالة التي
يحملونها .



و لكن ما إن وصل المستشفى حتى انتهى كلّ شيء و
لم يبقَ دمٌ في جسم الطفل الذي كانت إصابته بالغة الخطورة ، ليعلن
المستشفى بعد دقائق معدودة من إدخاله غرفة العمليات عن استشهاده ، لينضمّ
إلى (500) طفل فلسطيني سقطوا برصاص جنود الاحتلال الذين استسهلوا الضغط
على زناد بندقيتهم ، و تحوّل القتل عندهم إلى هواية .

ارجوا ان ينال الموضوع اعجابكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
فجر الاسلام
المدير العام
المدير العام
فجر الاسلام

انثى عدد الرسائل : 91
العمر : 31
الموقع : htt://1islam3.alafdal.net
العمل/الترفيه : طالبة
تاريخ التسجيل : 22/12/2008

الملف الشخصي
أنست وشرفت في منتدانا الهداية يا :
0/0  (0/0)

مُساهمةموضوع: رد: الطفل أبو زهرة   الإثنين يوليو 06, 2009 8:30 pm


_________________
جزائرية و أفتخر...............
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://1islam3.alafdal.net
 
الطفل أبو زهرة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بيت الاسلام :: ¤©§][§©¤][ صوت فلسطين ][¤©§][§©¤ :: شخصيات فلسطينية-
انتقل الى: